واتس اب الذهبي
الأسرة و المجتمع

تعزيز الصحة النفسية والحصول على الراحة والثقة بالنفس

تعزيز الصحة النفسية يجب أن يكون شئ أساسي لدى الجميع، حتى تتمكني من إنزال الحمل الزائد من متاعب الحياة والضغوطات،
نتناول في هذا المقال عدد من الموضوعات حول تعزيز الصحة النفسية،
والنصائح التي يتبعها الكثير من الأطباء مع الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نتيجة الضغوطات والهموم.

يجب أن تتبع هذه الخطوات على فترات متباعدة أو في الأوقات العصيبة والصعبة التي يمر بها الإنسان من حين إلى آخر،
حتى تتمكن من الخروج سالمًا دون أن تصاب بأي أمراض أو تقوم بإحداث المشكلات أثناء الغضب.

تعزيز الصحة النفسية

ستؤثر بك دائمًا مخاوف الحياة والضغوطات والتوتر اليومي والقلق التي نواجهها يوميًا على الصحة العقلية
والتوازن النفسي.
نتناول في التالي أهم الطرق والأساليب التي يمكن اتباعها للوقاية من الوقوع في الضغط النفسي والعصبية،
الأمر الذي لا يحمد عقباه.

أشياء تعقد الأمور

تعزيز الصحة النفسية هو الحل المثالي للعديد من المواقف والأمور لأن حياة الشخص تدخل في الظلمة عندما لا يتمكن من العثور على شخص يدعمه،
ويشعر بحالته ومشاكله، ويوفر له العلاج اللازم لمساعدته على مواصلة حياته في سلام وأمن وطمأنينة.

الكثير من العائلات لا يهتم بالصحة النفسية فهم مرعوبون بسبب ارتفاع طفيف في درجة حرارة ابنهم،
أو إذا كان يعاني من ألم في جسده، لكنها بالطبع لا تشرف على سلوكه وتعامله مع الأمور والأحداث والأشياء.

ثقافتنا لديها أعراض الاضطرابات النفسية للأطفال، أو الكبار تحتاج إلى إعادة البناء.
على الرغم من المؤشرات الواضحة على أن المرض العقلي يعبر عن وجوده، فمن الصعب على الأسر إدراك ذلك.

والشيء الآخر هو أن حاجز “الخجل” يعيق التعامل مع الأطباء النفسيين، على الرغم من الحاجة الملحة لتجربتهم لمواصلة الحياة واكتشاف الأسباب.

وفقا للتقارير التي تم جمعها، يعاني واحد من كل خمسة أطفال من مشاكل الصحة العقلية بنسب متفاوتة،
ولا يتلقى ثلثاهم إعادة تأهيل وعلاج حقيقيين، مع غياب شبه كامل للأخصائيين النفسيين المشاركين في الاضطرابات والأمراض العقلية.

الحديث يساعد في عملية تفريغ الطاقة السلبية سواء للكبار أو الصغار ويساعد في حل الكثير من المشكلات،
يجب على الآباء والأمهات أو الأقارب والأصدقاء التقارب لفترة
مع الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في الأحوال سواء في المعيشة بسبب الحال الاقتصادي والضغوطات أو الخروج بشكل غير مريح من علاقة ما.

تعزيز الصحة النفسية
تعزيز الصحة النفسية

نصائح تعزيز الصحة النفسية

جميعنا نواجه ضغوطًا في حياتنا، ولكن تعلم التعامل معها يساعدنا في الحفاظ على صحتنا العقلية والنفسية.

تتطلع إلى التطوع بجزء من وقتك لمشكلة تهمك. ساعد جارك أو ازرع حديقة أو افعل شيئًا لصديقك.
هناك العديد من الطرق الرائعة التي يمكنك المساهمة بها أو المساعدة على تحسين إحساسك بنفسك ومكانتك في العالم.من المؤكد أن جهودك لتحسين حياة الآخرين تساعدك على تحسين حياتك أيضًا.

كن نشيطًا وتناول طعامًا جيدًا صحيًا، فهذا يساعدك على البقاء بصحة جيدة.
ترتبط الصحة النفسية والجسدية ارتباطًا وثيقًا ببعضهما البعض، فمن الأسهل أن تشعر بالرضا عن حياتك عندما يكون جسمك مرتاحًا.
لست مضطرًا للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، وزراعة حديقتك، والرقص والمشي، وجميع الأنشطة التي تساعدك.
مزيج من الأنشطة البدنية مع نظام غذائي متوازن يقوي جسمك وعقلك ويبقيك في حالة أفضل، داخليًا وخارجيًا.

يمكن أن تساعدك مشاركة مشاكلك مع الآخرين وأولئك الذين لديهم تجارب مماثلة في إيجاد حل والشعور بعزلة أقل.

تعلم مهارات جديدة وتحدي نفسك لتحقيق هدف معين.. يمكنك التطوير في العمل،
أو تحقيق هدف متعلق باللياقة البدنية، أو تعلم طهي طاه جديد، التعلم يحسن حالتك العقلية، في حين أن السعي لتحقيق أهدافك يحسن مهاراتك ويعزز الثقة ويعطيك الشعور التقدم والإنجاز.

اظهر المزيد

ملك قطب

كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة،

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى